اِصبَحَ قَلبي بَربَخا لِلهَوى

تَسلح فيهِ فَقحَةَ الهَجرِ

بَناتُ وَردانِ الهَوى لِلبَلى

أَصبِر مَن ذا الوَجدُ في صَدري

خَنافِسُ الهِجرانِ أَثكَلنَني

يَومَ تَوَلّى معرَضا صَبري

أَسقُم ديدانُ الهَوى مُهجَتي

إِذ سَلَحَ البَينُ عَلى عُمري