إن يوم النوى شنيعٌ سماعُه

ضاق عنه صدرُ المحب وباعُه

يا خليليَّ ساعداني بشجو

ضاع مني قلب عزيزٌ ضياعُه

جللٌ ما لقيتُ ساعة خبتٍ

حين أقوت سهولُه وبقاعه

وغزالُ الكثيب لا سارحاً يلقا

ك إشرافهُ ولا إتلاعُه

لم تذق ليلة العُذيب من اللو

عة ما ذقتُ حين حمَّ وداعه

نزع القلب نحوه وكفى المش

تاق برحاً حنينهُ ونزاعه

ابذل الدمع فيه بذلَ جوادٍ

كلما زاد بُخله وامتناعه

لا تثق بالهوى فقد رأتا

عيناك ماذا أحل مني خداعُه

مذهب لا يظلُّ منعقداً إلاَّ

على ظلم أهله أجماعُه

وسديدٌ بالصب لا يأسه

يُغنيه في حبه ولا إطماعه

صدَّني قسوةً فللوجد في الأحشـ

ـاء سرٌ يشكو الدموعَ مُذاعه