إنَّ نورَ الدين لمّا أن رأى

في البساتين قصورَ الأغنياء

عمرَّ الربوةَ قصراً شاهقاً

نزهةً مطلقةً للفقراء