إِن كانَ يَومي لَيسَ يَومَ مُدامَةٍ

وَلا يَومَ فِتيانٍ فَما هُوَ مِن عُمري

وَإِن كانَ مَعموراً بِعودٍ وَقَهوَةٍ

فَذَلِكَ مَسروقٌ لَعَمري مِنَ الدَهرِ