إن كان قد حجبوه عني غيرةً

منهم عليه فقد قنعت بذكره

كالمسك ضاع لنا وضاع مكانه

عنا فأغنى نشره عن نشره