إن جزْتَ بحيّ لي على الأبْرَقِ حيْ

وابلِغْ خَبَري فإنني أُحْسَبُ حيْ

قُلْ ماتَ مُعَنّاكُمْ غراماً وجَوىً

في الحُبّ وما اعتاض عن الرّوح بشَي