إنّ العوانيّ إبراهيم درهمه

وزاده للورى من دونها حرم

فإن أتى الضيف يوما نحو منزله

أحلّه الرحب منه والقرى الحرم