إِنَّ الحبيبَ مَلالاً

قد صارَ يأْتي لِمَامَا

وعاد بالهجر والصـ

ـدِّ هائماً مستهاما

هذا فكم قلت فيه

أَما ترى ما ترامى