إِنَّ اِبنَ يَحيى عَبيدَ اللَهِ أَمَّنَني

مِنَ الحَوادِثَ بَعدَ الخَوفِ مِن زَمَني

فَلَستُ أَحذَرُ حُسّادي وَإِن كَثَروا

ما دُمتُ مُمسِكَ حَبلِ مِن أَبي الحَسَنِ