إنَّ أبا سالم لحسنه

فقيد ضوء الفؤاد والبصرِ

حكى زمان الصدود في ثقل

الروح وليل الوصال في القصرِ