إني لأعجب من خساسةِ عقلِهِ

نسيَ الذنوبَ فخانَهُ الغُفرانُ

وغدا على مشروعةٍ رهنَ الردى

فالجوُّ قبرٌ والهوا أكفانُ