إني كتبتُ إِلى الحبيب رسالةً

من مهجة لم يبق غير ذمائها

من فرط شوقٍ إن أراد طمستها

من مقلتي بسوادها لا مائها