إني علقت بمحيي الدين معتضدا

فعاد يفتح دهري وهو إحسان

وكم رأيت لغيري غيره عضُداً

لكن أولئك مرعى وهو سعدان