إِنَّه مال ومَلاَّ

وأَتى الطيف وسَلاَّ

عاطلاً حتى لقد عا

د من اللَّثم مُحلَّى

كنت في تَقْبِيلِيَ الطَّيْـ

ـفَ كَمنْ قبَّل ظِلاَّ