إِنّا إِلى اللَّهِ ماذا حَلَّ بِالدِّينِ

مِنَ الطِّوالِ اللِّحى البيضِ العَثانينِ

باعوا رِضَى اللَّهِ وَاِبتاعوا مَساخِطَهُ

وَغَيَّروا الشَّرعَ يا للَّهِ لِلدِّينِ

أَضحَت شَهادَتُهُم بِالزُّورِ ناطِقَةً

إِنَّ الشُّهودَ لأَعوانُ الشَّياطينِ

فَاِرحَل أَخي راشِداً عَن أَرضِ شاطِبَةٍ

فَما المُقامُ بِها إِلا مِنَ الهونِ