إليك يا غير عني إني أحب المليحْ

شوقاً لوجه صبيحْ

جارت علينا الحبائبْ يا هل ترى ما يكون

والجور موت صريحْ

إني أرى اليوم قلبي قد غاب عند الحبيب

خلف الستائر طريح

يا ليتني كنت حاضر بين الحمى والمقام

قلبي هناك الجريح

كم سحت بين البوادي أبغي جمال الوجود

فلم أجد غير ريح

هامت رجال التجلي وجاء طيب الوصال

في عز ملك فسيح

يا جيرة الحي قوموا إلى شهود القديم

فإنه قد أبيح

صلوا على النور طه وسلموا يا رفاقي

عبد الغني كم يصيح