إذا ما الصديق نبا ودُّه

فلا يكُ ودُّك بالمنقلب

وعاتِبه لكن رويداً كما

تعضُّ على الطفلِ عند اللعب