إِذا لَم أَجُد بِالمالِ جادَ بِهِ الدَهرُ

عَلى وارِثي وَالكَفُّ في قَبرِها صِفرُ

وَكَيفَ أَخافُ الفَقرَ وَاللَهُ ضامِنٌ

لِرِزقي وَهَل في البُخلِ مِن بَعدِ ذا عُذرُ

فَخَلّوا يَدي تُمطِر بِوابِلِ جودِها

عَلى الناسِ حَتّى يَعجَبَ الغَيثُ وَالبَحرُ