إِذا قامت بَواكيكَ

وَقَد هَتَّكنَ أَستارَك

أَيُثنينَ عَلى قَبرِك

أَم يَلعَنَّ أَحجارَك

وَما تَترُك فيَ الدُنيا

إِذا زُرتَ غَداً نارَك

تُرى في سَقرِ المَثوى

وَإِبليسَ غَداً جارَك

لِمَن تَترُك زِقَّيكَ

وَدَنَّيكَ وَأَوتارَك

وَخَمساً مِن بَناتِ اللَي

لِ قَد أُلبِسنَ أَطمارَك

تَعالى اللَهُ ما أَقبَح

إِذ وَلَّيتَ أَدبارَك