أَتاكَ الوَردُ مَحبوباً مَصوناً

كَمَعشوقٍ تَكَنَّفَهُ الصَدودُ

كَأَنَّ بِوَجهِهِ لَمّا تَوافَت

نُجومٌ في مَطالِعِها سُعودُ

بَياضٌ في جَوانِبِهِ اِحمِرارٌ

كَما اِحمَرَّت مِنَ الخَجَلِ الخُدودُ