أَيُّها الفاسي أَتى ريـ

ـحُكَ قَبلَ النَجو يَفغَم

في قَريض حَسَن الصو

رة بِالهَجو مُجذَّم

فَقَبلناه وَقَد جا

ءَ لَنا بِالمَدح مُعلَم

ثُمّ قُلنا بِمزاحٍ

مِنكَ يَوماً لَيسَ يُعدَم

إِنَّما الشَأن فَقِيهٌ

عالِمٌ لَيسَ يعلَّم

لا تَراه الدَهرَ إِلّا

بِغَريم الكَأس مُغرَم

يَرفُضُ النفلَ مَع الفَر

ض أَوانَ الزير وَالبَم

وَإِذا صَلّى رياء

كانَ فيها مثلَ أَبكَم

في ثِياب كَرَبيع

قَد سَرى فيها المحرَّم

ذا جَوابي وَهوَ ظُلمٌ

لَكَ وَالبادئ أَظلَم