أيها الصاحبُ المحافظُ قد حم

لتَنَا من وفاء عَهدك دَينا

نحن بالشام رهنَ شوقٍ اليكم

هل لديكم بمصرَ شوقٌ إلينا

قد غلبنا بما حرمنا عليكم

وغلبتم بما رزقتم علينا

فعجزنا عن أن ترونا لديكم

وعجزتم عن أن نراكم لدينا

حفِظ الله عهد مَن حفظ العهد

وأوفى به كما قد وفَينا