أيا هالكاً كان يعطي الأمان

لمن خاف من دهره والأماني

أظنك جاوزت حد الكمال

حتى أصابتك عين الزمان