أَيا لَيْلَة الصَّد لا تَقْصُرِي

ويأَيُّهَا الصُّبحُ لا تَطْلعُ

فإِنِّي لَبِسْتُ ثيابَ الدُّجَى

حداداً على ربَّةِ البُرْقُع

ولو كنت مُفْتَقِراً للصَّبَاحِ

لغرَّقْتُ لَيْلِيَ في أَدْمُعِي