أَيا عَينِ قَد أَشقَيتِني وَشَقيتِ

أَحَقّاً رَأَيتِ المَوتَ ثُمَّ بَقيتِ

وَيا نَفسِ إِنَّ العُذرَ لا شَكَّ ساعَةٌ

تَعيشينَها بَعدَ الحَبيبِ فَموتي