أيا رب لو سويتَ بيني وبينه

لَما كان عَدْلاً أن نكونَ سواءَ

فكيف وقد أعليتَه وخَفَضْتَنِي

فكنتُ له أرضاً وكان سماءَ