أوَ ما ترى الأطيار في أَشجارها

كمُغرّدٍ قد دبَّ فيه شرابَّ

وكأنَّ معتلَّ النسيم تحيَّةٌ

وكأَنَّما أغصانُها أَحباب