أول منامك هذا

لا أنت أنت ولا ذا

وإنما الكل حق

في صورة تتحاذى

وتلك أفعال ربي

تأتي وتمضي جذاذا

والناس قال نيام

نبينا الأستاذا

فخذ بما قال واحكم

فلست تلقى نفاذا

وكل شيءٍ تراه

اطلب له استنقاذا

من لبسه فهو حق

أرضاك أو ذاك آذى

إن ذقت شيئاً أليماً

أو ذقت فيه لذاذا

فالكل فانٍ ولكن

أما الإله فهذا

وما السوى غير شيء

ملاعب لك هاذى