أَهْوى طويلَ القدِّ كَمْ عاذلٍ

في طُولِهِ أَكثرَ تطويلَه

ما طوله عن كِبرٍ إِنَّما

طَوَّلَهُ فَرْطُ عِناقِي لَهُ