أَهلاً بِزائِرِ عامٍ مَرَّةً أَبَداً

لَو كانَ مِن بَشَرٍ قَد كانَ عَطّارا

كَأَنَّما صَبَغَتهُ وَجنَتا خَجَلٍ

قَد حَلَّ عَقدَ سَراويلٍ وَأَزرارا

فَلَو رَآهُ حَبيسٌ فَوقَ صَومَعَةٍ

لَقالَ في مِثلِ هَذا فَاِدخُلوا النارا