أَهدَت إِلَيَّ الَّتي نَفسي الفِداءُ لَها

الوَردُ نَوعَينِ مَجموعَينِ في طَبَقِ

كَأَنَّ أَبيَضَهُ مِن فَوقِ أَحمَرِهِ

كَواكِبٌ أَشرَقَت في حُمرَةِ الشَفَقِ