أَنكَرَت هِندٌ مَشيبي وَوَلَّت

بِدُموعٍ في الرِداءِ تَحومُ

فَاِعذُري يا هِندُ شَيبي بِهَمّي

إِنَّ شَيبَ الرَأسِ نورُ الهُمومُ