أَنظُر إِلى الجَزرِ الَّذي

يَحكي لَنا لَهَبَ الحَريقِ

كَمِذَبَّةٍ مِن سُندُسٍ

وَبِها نِصابٌ مِن عَقيقِ