أَنا بَينَ الهَوى وَبَينَ التَجَنّي

في شَقاءٍ وَفي عَذابٍ شَديدِ

لَستُ أَدعو عَلى عَدوّي إِلّا

بِفِراقٍ مِن بُعدِ ذا وَصُدودِ