أمينَ اللهِ حُبُّكَ فِي فُؤَادِي

وَيَمنَعُنِي الحَيَاءُ مِنَ البَيَانِ

وَلِي قَلَمٌ إِذَا استَفهَمت عَنهُ

أَشَادَ بِهِ وَأَنشَدَ عَن جَنَانِي

بَيَانِي فِي بَنَانِي مُستَقِلٌّ

فَلاَ تُطلُب فُدِيتَ بِهِ لِسَاني

أُبَايِعُكُم بِمَا خَطَّت يَمِيِني

وَمَا لِي بالوَفَاءِ بِهِ يَدَانِ