أَميرَتي لا تَغفِري ذَنبي

فَإِنَّ ذَنبي شِدَّةُ الحُبِّ

يا لَيتَني كُنتُ أَنا المُبتَلى

مِنكِ بِأَدنى ذَلِكَ الذَنبِ

حَدَّثتُ قَلبي عَنكُمُ كاذِباً

حَتّى قَدِ اِستَحيَيتُ مِن قَلبي

إِن كانَ يُرضيكُم عَذابي وَأَن

أَموتَ بِالحَسرَةِ وَالكَربِ

فَالسَمعُ وَالطاعَةُ مِنّي لَكُم

حَسبي بِما يُرضيكُمُ حَسبي

أَميرَتي
  • الأَميرُ : مَن يَتَولَّى الإمارة
  • الأَميرُ من وُلِد في بيت الإمارة والجمع : أُمَراء
  • الأَميرُ المُشاوِرُ
  • تَغفِري
  • غفَر ذنبَه/ غفَر عنه ذنبَه/ غفَر له ذنبَه :عفا عنه، سامحه، ستره بالعفو والمسامحة
  • المغفور له: المتوفَّى، المرحوم، تقال تفاؤلاً بأن يغفر اللهُ تعالى له، وتستعمل هذه العبارة قبل أسماء العظماء المتوفَّيْن،
  • حَجٌّ مبرور وذنبٌ مغفور: دعاء يقال للحاجّ أو مَنْ ينوي الحجّ،
  • المُبتَلى
  • هو بَلْو أسفار: أبلاه السّفر والتجارب
  • لَمْ يَعْرِفْ إِلاَّ البَلاءَ وَالمِحَنَ : الْمَصاعِبَ والْمَصائِبَ مَنْ طالَ غِناؤُهُ عَظُمَ بَلاؤُهُ
  • أَظْهَرَ بَلاَءً : بَسَالَةً لَقَدْ أَبْلَى البَلاءَ الحَسَنَ (التوحيدي)
  • بِالحَسرَةِ
  • حسَر الشَّيءُ: انكشفَ وظهر
  • حَسَرَ الرَّجُلُ : أعْيَا، كَلَّ بِظُهُورِ التَّعَبِ عَلَيْهِ مِنْ جَرَّاءِ قِيَامِهِ بِعَمَلٍ شَاقٍّ
  • حَسَرَ البَصَرُ : ضَعُفَ، كَلَّ، وَهُنَ
  • وَالكَربِ
  • الكَرَبُ الحبلُ يُشَدُّ في وسط خشبة الدَّلو فوق الرشاء ليقوِّيه والجمع : أَكرابٌ
  • كَرَبَ الأَرْضَ : قَلَبَهَا، حَرَثَهَا
  • كَرَبَ الدَّلْوَ : جَعَلَ لَهَا كَرَباً، أَيْ حَبْلاً يُشَدُّ فِي وَسَطِ خَشَبَةِ الدَّلْوِ