أَمِن فَقدِ جودِ الحِسانِ المِلاحِ

سَقَطتَ مُكِبّاً عَلى خَيثَمَه

وَظَلتَ تُسابِقُ رَحلَ الحُدا

ةِ حِرصاً وَما هِيَ بِالمُطعِمَه

إِذا ما أَذَعتَ لَها دِرهَماً

وَجَدتَ عَزيزَتَهُ مُحكَمَه

إِذا رُزِقَت دِرهَماً زائِفاً

يَظَلُّ عَلَيهِ لَها زَمزَمَه

وَلَو مَلَكَت كَفُّها سِمسِماً

لَما ضَيَّعَت كَفُّها سِمسِمَه

لَها مَنزِلٌ ساذِجٌ لَيسَ فيهِ

سِواها وَمَقنَعَةٌ مُعلَمَه

كَأَنَّكَ إِن جِئتَها سائِلاً

تُقَطِّرُ في عَينِها حِصرِمَه

يُطيعُكَ تَمريضُ أَلحاظِها

وَتَحتَ سوآلٍ لَها حَمحَمَه

تَرى بَينَ أَسنانِها لِلعَشا

إِذا فَتَحَت فَمَها قَرطَمَه