أما ترى يجلوه الغدير وقد

حفت به قضب بالنور في لثم

كخوذةٍ فوق درع حولها أسل

سمر أسنتها مخضوبة بدم