ألا يا فتى كيلان حُفَّ بجحفلٍ

من الأوليا يا نسل أفضل مرسلٍ

ويا من هو السلطان من غير مجهلٍ

أأظما وأنت العذب في كل منهلٍ

وأظلم في الدنيا وأنت نصيري

مقامك ما بين البرية نادرٌ

وعن عزك الإذلال للغير صادرٌ

وقد مسني ضيم وإني مبادرٌ

وعار على راعي الحمى وهو قادرٌ

إذا ضاع في البيدا عقال بعيري