ألا قلْ لقيسٍ يبعثوا في بيوتهم

مآتمَ تبغى مطْلِعَ الشمس عازِبا

فتى عاش في الدنيا حميداً ولم يدعْ

فتى بعده إلا بخيلاً محاسِبا

فتى لا يرى الضَّرَّاءَ ضربةَ لازبٍ

ولا المالَ إلا مسْتَفادا فواهِبا