أَلا رُبَّ يَومٍ لي قَصيرٍ نَهارُهُ

كَسَلَّةِ سَيفٍ أَو كَرَجمَةِ كَوكَبِ

نَعِمتُ بِهِ في فِتيَةٍ أَيِّ فِتيَةٍ

دِراعٍ إِلى الداعي بِأَفديكَ بِالأَبِ