ألا إنَّ بالبطحاءِ يا أمَّ مالكٍ

نواهدَ يسلبنَ الحليمَ التجلُّدا