أَقولُ وَقَد طالَ لَيلُ الهُمومِ

وَسامَرتُ نَجوى فُؤادٍ سَقيمِ

تُرى الشَمسُ قَد مَسَخَت كَوكَباً

وَقَد طَلَعَت في عِدادِ النُجومِ