أَقولُ وَقَد صَدَّ عَنّي اِمرُؤٌ

وَما كُنتُ بِالصَدِّ مِنهُ جَديرُ

كَما لَم أَرى النَفعَ في وَصلِهِ

كَذَلِكَ هُجرانُهُ لا يَضيرُ