أقول وقد دعا للخير داعٍ

حَننتُ له حَنينَ المُستَهام

حَرام أن يَحل بي اعتياض

ولم ارحَل الى البيتِ الحَرام

فلا طَافَت بي الآمال ان لم

أطف مابينَ زَمزَم والمقامَ

ولا طَابت حَياةٌ لي اذا لم

أزر في طَيبة خيرَ الأنَام

فأهديه السّلام وأقتضيه

رِضا يُدني الى دارِ السّلام