أَغارُ عَلَيكِ مِن قَلبي إِذا ما

رَآكِ وَقَد نَأَيتِ وَما أَراكِ

وَطَيفي حينَ نُمتُ فَباتَ لَيلاً

يَسيرُ وَلَم أَسِر حَتّى أَتاكِ

وَغَيثاً جادَ رَبعاً مِنكِ قَفراً

أَلَيسَ كَما بَكَيتُكِ قَد بَكاكِ

وَمِن عَينِ الرَسولِ وَمِن كِتابٍ

إِذا ما فُضَّ مَسَّتهُ يَداكِ

وَمِن طَرَفِ القَضيبِ مِنَ الإِراكِ

إِذا أَعطَيتِهِ يا شُرَّ فاكِ