أُعَلِّقُ قَلبي بِالأَحاديثِ بَعدَكُم

وَأَصرِفُ لَحظي عَن مُحَدِّثِهِ عَمدا

وَأَسأَلُهُ رَدَّ الأَحاديثِ عَلَّهُ

سُؤالٌ وَأُخفي دَمعَةً تَفضَحُ الوَجدا