أَعاذِلُ دَع لَومي وَهاكَ وَهاتِ

هَلِ العَيشُ فَاِصدُق غَيرَ ذا بِحَياتي

تَصَدَّق عَلى المِسكينِ مِنكَ بِقُبلَةٍ

فَإِنّي أَراها أَصدَقَ الحَسَناتِ

يُعاطيكَ خَمراً مِن فَمٍ قَد شَرِبتَها

هِيَ الخَمرُ حَقّاً لا اِبنَةُ الكَرَماتِ

أَعاذِلُ إِنّي لا أُعاجِلُ تَوبَةً

وَلَستُ أُلاقي تَوبَةً بِأَناتي

وَراحٍ تَلَقَّيتُ الصَبيحَ بِكَأسِها

وَقَد سارَ جَيشُ الصُبحِ في الظُلُماتِ

وَنادَيتُ يَحيى فَاِستَجابَ وَطالَما

كَسا جِسمَها مِن فَضَّةٍ حَلَقاتِ

سُلافَةُ كَرمٍ فُجِّرَت في عُروشِها

جَداوِلُ ماءٍ مِن خَليجِ فُراتِ

فَلَمّا تَدَلَّت كَالثُدَيِّ وَأَصبَحَت

عَلى القَصَبِ المَعروشِ مُنبَعِثاتِ

أُضيفَت إِلى قارِيَّةٍ خَزَفِيَّةٍ

مُصَبَّغَةٍ بِالطينِ مُعتَجِراتِ