أطنبتَ في لومي ولستَ بقائل

عذراً فبالغْ في الملام وأطنب

وغلوتَ في عتبي ولستُ بمذنبٍ

فعليكَ خزيُ الله إن لم تعتب