أَشكو إِلى اللَهِ هَوى شادِنٍ

أَصبَحَ في هَجرِيَ مَعذورا

إِن جاءَ في اللَيلِ تَجَلّى وَإِن

جاءَ صَباحاً زادَهُ نورا

فَكَيفَ أَحتالُ إِذا زارَني

حَتّى يَكونَ الأَمرُ مَستورا